فوضى عارمة بميناء آسفي والمهنيون يستنجدون بأخنوش

Rassd maroc

يعيش ميناء مدينة آسفي، على وقع فوضى عارمة أدت بمهنيي الصيد بالمدينة إلى توجيه استغاثة إلى الوزير المسؤول عن قطاع الصيد “عزيز أخنوش”.

وأكد مصدر مقرب من البحارة، ان مهنيي الصيد بآسفي سجلوا عددا من الخروقات في تدبير الميناء من بينها عدم احترام أوقات العمل داخل المندوبية الفرعية بالصويرة القديمة ونقص في المستخدمين.

بالإضافة إلى الغياب عن العمل بدون مبرر في بعض الأوقات، مما سبب ضررا كبير للبحارة الذين ينتظرون وقتا طويلا من اجل تصفية وضعيتهم الإدارية.

وذكر مصدر الموقع، أن هناك شكايات شفوية يريد البحارة إيصالها  إلى الوزير عزيز أخنوش.

وتكشف الشكايات، عن معاناة المهنيين من اجل الوصول الى  المعلومة بحيث تم تسجيل غياب الإعلانات الإدارية  واقرار اقتطاع نسبة 12% من المبيعات من سوق السمك لفائدة جمعية الانقاد التي يترأسها مندوب الصيد بآسفي ابتداءا من سنة 2008 .

وأوضح المتحدث، أن الاقتطاعات المذكورة، مكنت من تحصيل مبلغ سنوي مهم قدره 200 مليون سنتيم سنويا بما يناهز المبلغ الاجمالي  لسنة 2008  الذي يرصد باسفي، مع العلم أنه والى حدود اليوم لا وجود لزورق الانقاذ  بالصويرة وهو ما يهدد سلامة مهنيي الصيد، على حد تعبير المصدر .


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...