يحيون ليالي ماجنة رغم جائحة كورونا ابناء اثرياء القنيطرة

العناصر الأمنية بالقنيطرة داهمت فيلا مشبوهة، ليلة الأحد الماضي، بالحي الراقي بمنطقة بئر الرامي، خصصها بعض أبناء وبنات أثرياء المدينة في ظل جائحة كورونا وحالة الطوارئ مكانا للسكر وتعاطي «الشيشة»، وإحياء ليال ماجنة تتخللها الموسيقى الصاخبة.
العناصر الأمنية أوقفت صاحبة «الفيلا»، وأحالت 14 شابا وشابة على مخفر الشرطة بأمر من النيابة العامة، للاستماع إليهم في محاضر رسمية وعرضهم على المحكمة.

المداهمة تم التنسيق لها مع السلطات المحلية، التي أعدت تقريرا مفصلا ورفعته إلى مصالح عمالة القنيطرة، بوجود فيلا مشبوهة يلجها بعض أبناء رجال المال والأعمال كل ليلة، لإحياء حفلات الرقص والمجون، حيث ظلت صاحبة الفيلا تشرف على هذه الحفلات، مستغلة حالة الطوارئ الصحية التي أعلنتها السلطات، وإغلاق الحانات ومقاهي «الشيشة» لجلب زبنائها من أبناء أثرياء المدينة، الذين كانوا يفدون رفقة صديقاتهم لإحياء الليالي الحمراء


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...