الاشتراكي الموحد: الإفراج عن معتقلين من الريف منقوص لم يرق إلى الانتظار الشعبي

Rassd maroc

قال المكتب السياسي للاشتراكي الموحد إن “خطوة الإفراج عن هذه المجموعة، وعلى أهميتها، خطوة منقوصة، لم ترق إلي الانتظار الشعبي الوطني الكبير، بالإفراج عن كل معتقلي الحراك الشعبي بالريف”، مضيفا أنه “يحيي الصمود البطولي لمعتقلي حراك الريف ويقف وقفة احترام وتقدير لعائلاتهم الماجدات والشامخات، والتي أكدت بصمودها الثابت ووحدتها على مبدأ وطنية الحراك وسلميته، وأمام انحياز قضاء غير مستقل، أنها لن تتراخى في المطالبة بالحرية لكافة المعتقلين”.

وجدد الحزب، في بلاغ مكتبه السياسي، وعده الذي قطعه للعائلات خلال الزيارة التي قادته إلى الحسيمة، القاضي بالإقدام على كل الخطوات والمبادرات من أجل حرية كل معتقلي الحراك الشعبي بالريف وكل المعتقلين السياسيين، مشيرا إلى “أن من المصلحة العليا للشعب المغربي، وهو يواجه تطورات الجائحة ونتائجها السلبية؛وتأسيساً على الحس المواطناتي الذي أبداه في شكل تعبئة شعبية عامة لمقاومتها، تتطلب وتفرض جرعة سياسية قوية، متمثلة في الإفراج عن قيادة الحراك الشعبي بالريف وكل نشطائه ، وطي هذه الصفحة، ومباشرة مسار المصالحة التاريخية الحقيقية مع الريف ومع كل الجهات المهمشة، برؤية واضحة للعدالة الإجتماعية والمناطقية”.

ولفت إلى أنه “ينبه لملحاحية التوقف عن طبخ الملفات للصحفيين والمدونين والمناضلين،ومنهم نشطاء جرادة،ما سيعزز أمل خلق وإيجاد أجواء سليمة محفزة للمواطنات والمواطنين على الإنخراط في الإصلاحات العميقة القمينة بمواجهة مابعد كورنا وبكل تداعياتها”.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...