الإدريسي: أمزازي نظّم الدخول المدرسي المقبل كأن الأمور عادية

Rassd maroc

قال عبد الرزاق الإدريسي، الكاتب الوطني للجامعة الوطنية للتعليم، التوجه الديمقراطي، إن المقرر التنظيمي الوزاري بخصوص الموسم الدراسي المقبل نُظم وكأن الأمور طبيعية، مضيفا: “نتمناو تكون الأمور عادية، لكن المؤشرات لا تظهر هذا، فالوباء مازال في مستوى معين وأن شعار مواجهته لازال قائما إلى أن يثبت العكس”.

ودعا الإدريسي “الحكومة والدولة والوزارة المعنية إلى تجنب الوقوع في ما حصل في نهاية الموسم الدراسي الماضي، والتعبئة الجماعية لمواجهة الحجر الصحي وغياب التعليم الحضوري”. مبرزا أن الوزارة لم تأخذ الأمر بالجدية اللازمة، خضوصا على المستوى المالي، إذ قال إن ميزانية 2020 خفضت بـ5 ملايرر درهم، وهذا المبلغ، بحسب المتحدث نفسه، يجب الحفاط عليه وأن تعطي للتعليم أولوية أكبر.

وتابع قوله: “التعليم عن بعد كان يجب التحضير له بالإمكانيات المادية المتاحة، حيث قالت الوزارة إنه إذا اردنا توفير المحافظ الإلكترونية فيتطلب هذا 2 مليار درهم، وبالتالي كان من الواجب توفيرها ووضعها في المقرر التنظيمي الذي قال إنه لم يراع الظروف المحيطة بالتدريس.

ولفت الإدريسي في تصريحه إلى أن المطالب التي طرحتها نقابته لازالت قائمة، خاصة المشكل المتعلق بالانترنت، مشيرا إلى أن شركات الاتصال الثلاث المجال تستعمل خدمة عمومية يجب أن يستفيد منها الجميع وأن تعمم.

هذه هي الأمور التي كان على الوزارة الوقوف عليها، يخلص الإدريسي، مضيفا أن الدخول مفتوح على جميع الاحتمالات، لذلك يجب أن توفر له كل الظروف مهما كان السيناريو.

وتابع قوله: “التعليم الحضوري لا بديل له لأنه يضمن العملية التدريسية ويضمن العمل المشترك والإنتاج المعرفي التضامني، ولا يجب التفكير في أن التعليم عن بعد يمكن أن يقزم أو يعوض التعليم الحضوري”.

وتعليقا على مطالبة المدارس الخصوصية بضرورة الحضور، قال الإدريسي: “التعليم الخصوص مبني على الربح والجشع، وكورونا بينت هذا، وقد رأينا الهجرة إلى العمومي الذي عليه أن يتم توسيعه لاستقبال حق التعليم العمومي، وليس من حق أي أحد منع الرحيل فهذا حق التلميذ، فهو خدمة عمومية يستفيد منه كل تلميذ دون تمييز”.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...