الاتحاد الوطني للدكاترة المعطلين بيان

يستنكر الاتحاد الوطني للدكاترة المعطلين بالمغرب السياسة الاقصائية والتمييز الذي تنهجه الحكومة بقطاع التعليم العالي واستمرارها في العبث منذ السنوات الأخيرة ، وذلك على إثر الإعلان عن عدد كبير من مباريات التعليم العالي الخاصة فقط بالموظفين الدكاترة (مايقرب 4000 منصب معلنا في القوانين المالية من 2015 إلى 2020 بالجامعة) تحت ذريعة ما يسمى بالمناصب التحويلية التي تضرب مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص، وتخرق المقتضيات الدستورية والمواثيق الدولية وكذا قانون الوظيفة العمومية (المادة 21 من مرسوم رقم(793-96-2). ولهذا يطالب الاتحاد الوطني للدكاترة المعطلين وزارة التعليم العالي بإيجاد حلول جذرية وملموسة لهذه الفئة بعيدا عن التدليس الحاصل في الأرقام التي لا تمت للواقع بصلة من خلال نشر مغالطات للرأي العام .وما يؤكد ذلك ارتفاع عدد الدكاترة المعطلين بالمغرب من جراء الإقصاء الذي تعرضوا له منذ أزيد من 6 سنوات إلى حدود الساعة. وفي هذا السياق يطالب الاتحاد الوطني للدكاترة المعطلين الوزارة الوصية الكشف عن حصيلة الدكاترة المعطلين الذين ولجوا الجامعات في السنوات الخمس الأخيرة، وذلك قصد التأكد من حجم المغالطات والإقصاء والتمييز الذي يتعرض إليه هؤلاء الدكاترة. كما يطالب الاتحاد بالتمييز الإيجابي للدكاترة المعطلين، وكذا تعديل المرسوم المنظم لمباريات التعليم العالي الذي لا يضمن مبدأ تكافؤ الفرص، إذ أضحت الجامعة المغربية تعطي مثالا سيئا للحكامة من خلال التسيب في تدبير مباريات التعليم العالي تحت ذريعة استقلالية الجامعة ، حيث تمر معظم المباريات في أجواء كارثية يسودها الفساد والتلاعبات فضلا عن فتح بعضها على المقاس. إن الاتحاد الوطني للدكاترة المعطلين يستحضر الأزمة التي تمر منها المملكة المغربية والعالم إثر جائحة كورونا، وانخراطه كباقي مكونات المجتمع في التصدي لتداعياتها بكافة المجالات الاقتصادية، الاجتماعية والسياسية ، فإنه يعلن للرأي العام الوطني بأنه :

– يستنكر الإقصاء الممنهج الذي يتعرض له الدكاترة المعطلون بالمغرب.

– يدعو وزير التعليم إلى مراجعة القرارات الكارثية التي تم اتخاذها في الوزارتين السابقتين.

. – يحمل وزير التعليم المسؤولية في ما ستؤول إليه الأوضاع في الأيام المقبلة إذا استمرت الوزارة الوصية في نهجها التمييزي والإقصائي ضد الدكاترة المعطلين.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...