لماذا تطبيق حكم الاعدام؟

لا نطالب بتطبيق عقوبة الاعدام لتخفيض معدل الجريمة ..لأن الجريمة لا تنخفض بتطبيق الاعدام او بعدمه.. الجريمة تخفض بتقليص نزوعات الشر عند الانسان.. بالعدالة الاجتماعية والرفاهية والمساواة في الحقوق والواجبات والاحساس بالكرامة والانسانية والتوزبع العادل للثروات والتدبير الامثل للموارد الطبيعية والبشرية والانظمة التربوية الناجعة كما في الدول الاسندنافية ..وهي أمور لا ترتبط بطبيعة النظام الجنائي ولكن بالمستوى الحضاري للمجتمع.. ومع ذلك فالجريمة لم تتبخر ولن تتبخر لأن الشر كما الخير متأصل في النفس البشرية، وهذه امور لا سبيل لإنكارها .. لكن نطالب بالاعدام لتطبيق العدالة التي توصل اليها الانسان منذ الشرائع الأولى .. العين بالعين والسن بالسن والنفس بالنفس والبادي أظلم ..
كيف تطلب مني أن أهنأ ايها الحقوقي وانا أرى الذي اقتلع عيني يسرح ويمرح ويرى الحياة بعنين اثنتين؟
كيف تريدني أن أهنا وأنا أرى من حطم اسناني وهو يقضم الطعام باضراسه مجتمعة؟
كيف تريدني ان أهنأ وأنا أرى من اغتصب ابني وقتله يهنأ بالأكل المعد من ممون الحفلات ويشاهد البارصا والريال على بين سبور وتقيم له ادارة السجون الحفلات والمهرجانات وتستدعي له الستاتي والداودية ..وربما يحصل على الماستر والدكتوراه في السجن.. وربما يقتل طفلا آخر بعد أن يخرج لسبب او لآخر ..
على الأقل عندما ينفذ فيه حكم الاعدام ستطوى صفحته، وسيتجنب المجتمع شره الى أبد الآبدين.
حجة أخرى متهافتة يرددها الحقوقيون ..هي أن عقوبة الاعدام تستخدم لإعدام المعارضين ..نذكرهم بان إعدام المعارضين في الانظمة الاستبدادية لا يحتاج الى نظام جنائي تطبق فيه عقوبة الاعدام .. انهم يعدمونهم متى أرادوا وأينما أرادوا، ودون حاجة الى محاكمة ..خشقجي نموذجا.

شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...