بن شماش.. التعافي الاقتصادي لما بعد (كوفيد-19) يجب أن يكون مبنيا على التعاون والثقة والتكامل

Rassd maroc

قال رئيس مجلس المستشارين حكيم بن شماش ، يوم أمس الجمعة ، إن التعافي الاقتصادي ، لما بعد مرحلة (كوفيد-19) ، يجب أن يكون مبنيا على التعاون والثقة والتكامل.

وكان السيد بن شماش يتحدث في ندوة افتراضية حول موضوع “تأهيل النشاط الاقتصادي في مرحلة ما بعد الجائحة”، بمعية رؤساء برلمانات أمريكا الوسطى وأمريكا اللاتينية والكراييب وتجمع ميركوسور، شدد فيها على أن مسار التعافي والتنشيط الاقتصادي لما بعد مرحلة (كوفيد-19) يجب أن يكون مبنيا على التعاون والثقة والتكامل، مضيفا أنه من الصعب أن تنجح الدول في هذا المسار بالاعتماد على مقوماتها وإمكانياتها الذاتية فقط.

وتابع خلال هذه الندوة المنظمة في إطار الاحتفاء بالذكرى ال41 لتـأسيس البرلمان الأنديني، أن كل بلد سيحتاج بالضرورة إلى أسواق كبيرة وتدفقات استثمارية خارجية وهامة ومنظومات لوجستية تنافسية.

لذلك ، يقول رئيس مجلس المستشارين ، “فإن التعاون بين بلداننا سيكمننا جميعا من الطاقات الكبيرة المشتركة من أجل المضي قدما في آليات للتعافي تحقيقا للتغيير، قابلة لإنضاج شروط إنشاء منطقة تبادل حر بين إفريقيا وأمريكا اللاتينية”، مشيرا إلى أن المنطقة كفيلة بأن تتيح لأزيد من مليار و900 مليون مستهلك آفاق تجارية واقتصادية واجتماعية واعدة.

وسجل أن هذا الاجتماع ينعقد في سياق ظروف دولية صعبة واستثنائية جراء التبعات السلبية لجائحة (كوفيد-19) على المستويات الاقتصادية والاجتماعية، حيث من المرتقب أن يعيش العالم أسوأ كساد اقتصادي منذ 90 سنة، كما أنه في طريقه نحو نمو سالب بنسبة 9، 4 في المائة، مبرزا أنه ، حسب صندوق النقد الدولي ، ستصل نسبة المديونية العالمية لمستويات قياسية وغير مسبوقة تبلغ 5، 10 في المائة من الناتج الداخلي الخام العالمي.

حسب السيد بن شماش ، فإن هذه المؤشرات ، وإن كانت تكشف حجم التحديات غير المسبوقة ، فهي تشكل فرصة لتجديد أساليب التفكير وتسريع مسارات التغيير.

ومن جهة أخرى، دعا رئيس المجلس المشاركين إلى بلورة التصورات واقتراح الأفكار وبرامج عمل ملموسة كفيلة بوضع “أجندة مشتركة للتنمية والرفاه الاقتصادي” تكون آلية لتعزيز الاندماج بين دول المنتدى البرلماني الافريقي-الامريكي-اللاتيني (افرولاك).


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...