معتقلات بسوريا والعراق يناشدن الملك للعودة الى وطنهم المغرب

توصلت التنسيقية الوطنية للعائلات المعتقلين والعالقين المغاربة في سوريا والعراق بعدة رسائل من سجينات مغربيات في السجون السورية والعراقية يحكين فيها عن قضيتهن وعن الظلم الذي تعرضن له وبراءتهن من أي جريمة أو الانتماء الى أي تنظيم ارهابي، كما ناشدت المعتقلات جلالة الملك محمد السادس بأن يتدخل من أجل اعادتهن الى بلدهن المغرب.

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا (أ- ر) عمري 24 سنة مغربية الجنسية، سجينة بسجن في العراق مع ابنتي عمرها سنتين، أناشد المملكة المغربية والملك محمد السادس كي يساعدنا ويرحلنا لوطننا الحبيب، نحن معذبين كثيرا هنا والظروف القاهرة من جوع وإهمال صحي، مناعتي ضعيفة جدا والنظر عندي ضعيف، وابنتي تمرض باستمرار، إدارة السجن ترحل الأطفال الذين تطالب بهم دولهم، وأنتم أيها المسؤولون المغاربة إذا لم تطالبوا بابنتي فإنهم يهددونني بوضعها في دار الأيتام، لابد من المطالبة بها من طرف الدولة المغربية أو لاسترجاعها إلى وطنها..

أنا أناشدكم الله أنني لا أستطيع فراق ابنتي، ارحموني باسترجاعي أنا وابنتي إلى بلدي المغرب، كنت معززة مكرمة في وطني واليوم أنا أدفع ثمن خطأ زوجي المغرر به..

أنا أطلب من جلالة الملك محمد السادس أن يعيدنا ويرحنا لبلدنا أنا و ابنتي و(ح. ر) المغربية المتواجدة معنا في نفس السجن.

نحن ضحايا أزواجنا المغرر بهم، نحن ضد الفكر المتطرف، وهذا ما جعلنا نهرب من  تنظيم-داعش- الذي عشنا فيه زهاء سنتين من الويلات، وفي الوقت الذي قتل فيه الأزواج هربنا أنا و( ح. ر)، وكنت حينها حامل في الشهور الأولى، ولما اعتقلتنا السلطات العراقية حُوِّلنا مباشرة إلى السجن، فوضعت ابنتي خلف القضبان، والآن 3 سنوات ونحن بالسجن، أصبح لدينا 5 سنوات ونحن غرباء عن وطننا، في هذا المكان نعاني معاناة نفسية وصحية.

نطالب من جلالة الملك محمد السادس أن ينظر لحالنا وحال الطفلة الصغيرة التي تتقاسم معنا المعاناة داخل السجن وليس لها أي حق من حقوق الطفل..

أرجعونا لبلدنا لقد اشتقنا إليها كلها، وأهلنا لهم حرقة كبيرة علينا لقد اشتقنا كثيرا لأهلنا أعيدونا إليهم.

رسالة من مغربية بالعراق

السلام عليكم ورحمة الله

أنا (ح. ر) مواطنة مغربية عمري 26 سنة أنا معتقلة في العراق

أناشد جلالة الملك محمد السادس وأناشد المسؤولين والحكومة المغربية من أجل أن يرحلوني لبلدي، أنا أعاني من نقص التغذية ومريضة جدا ينخفض عندي الضغط وأفقد السيطرة على جسمي تماما، وأفقد الوعي لساعات طويلة وأعاني من فقر الدم الحاد، وفوق هذا أنا مسجونة في الغربة 5 سنوات كاملة، ما رأيت فيهم والداي أو عائلتي.

أنا أطلب من صاحب الجلالة الملك محمد السادس ومن الحكومة أن يحنوا علينا ويسترجعوننا وترحيلنا لبلدنا، نحن مظلومات وندفع ثمن تهور أزواجنا المغرر بهم، نحن هنا مغربيتان أنا و(أ. ر) رفقة ابنتها وعمرها سنتان، ليست لدينا أي علاقة بالتنظيم المتطرف ولم يكن لدينا فكرهم أبدا..

يقع لنا الكثير من المشاكل مع النساء المتشددات هنا، ويهددوننا وينادوننا بالكافرات لأننا نطالب بالرجوع لبلدنا، فعلا نريد الرجوع إلى عوائلنا..

نناشدكم الله والعزيز عليكم أن تعينوننا وترجعوننا لبلدنا ووالدينا، لقد عشنا سنتين من الرعب مع التنظيم _داعش_ فقد استعملونا كدروع بشرية ولما هربنا من عندهم ألقت الحكومة العراقية القبض علينا ووضعتنا بالسجن.

الآن 3سنوات ونحن بالسجن، نعاني أزمات نفسية وأمراضا كثيرة، نريد الرجوع لوالدينا وبلادنا، لا علاقة لنا بالمتطرفين..

أنا أطلب وأرجو من صاحب الجلالة الملك محمد السادس ليعيننا ويرحلنا ويسترجعنا لوطننا، كنا معززات مكرمات في بلادنا مع عائلاتنا ( هنا أجهشت الأسيرة بالبكاء كله ألم وحسرة وندم إلى أخر المقطع) تضيف قائلة مع البكاء:  أناشدكم أن ترحمونا وترجعوننا عندهم _أي الوالدين_  نحن هنا معذبين ونعاني، بعاد عن والدينا، نطالبكم بأن تعينوننا وترجعوننا لبلدنا.

والداي مكتويان ومحترقان بنار الفراق عني، وأنا اشتقت إليهم كثيرا، أريد الرجوع للعيش في أحضان عائلتي أعينوني أبقاكم الله.

من مخيمات الضياع والشتات في شمال سوريا.

نحن المغربيات المحتجزات لدى قوات سوريا الديمقراطية.

نوجه نداء إنساني ووطني لصاحب الجلالة ملك المغرب: في أن يتدخل لإنقاذ ما تبقى إنقاذه من طفولة أبنائنا.

صاحب الجلالة: إنا نقر ونعترف بخطئنا الفادح، وإنا نادمات أشد الندم لما فعلناه بأنفسنا وأبنائنا، لهذا نرجو من جلالتكم مد يد العون لانتشالنا من هذه البؤرة وإعادتنا لأرضنا وبلدنا ووطننا الحبيب، مهما قلنا عن قضاعة الوضع ورب محمد فإنا لا يمكن إيصال الحقيقة كاملة، سنوات من عمر أبنائنا ضاعت بسبب قرارات متهورة منا نحن الأباء.

جلالة الملك: لم نكن على المستوى المطلوب من الأبوة، فإنا نرجوك أن تكون الأب العطوف عليهم وعلينا ليكونوا خير عون وسند لوطنهم وبلدهم.

المكتب التنفيذي التنسيقية الوطنية للعائلات المعتقلين والعالقين المغاربة في سوريا والعراق

 


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...