“كاراباخ” جديدة بالصحراء المغربية .. إنها فرصة العمر

رسميا البوليساريو تعلن العودة للحرب بعد انسحابها من اتفاق 91. وعلى الأرض هناك فعلا استعدادات مكثفة داخل الجبهة لاستئناف القتال ضد المغرب.
الجبهة تدرك جيدا أنها أمام موت حتمي بطريقتين لا ثاني لهما، إما التلاشي مع مرور الزمن أو الانتحار عبر الدخول في حرب مع المملكة، ويبدو أنها اختارت الطريق الثانية.
الحرب أمر مؤلم ولا يمكن لعاقل أن يتمناه، ولكن للأسف لا يمكن لهذا الملف إلا أن ينتهي بالسلاح كما بدأ.
في المقابل، أمام المغرب الآن فرصة تاريخية لإنهاء هذا الصراع الذي عمر طويلا وأنهك الدولة. فبعد 29 عاما من توقف القتال تغير الحال والأحوال على الأرض، وكسب الموقف المغربي نقاطا كبيرة لحسم الموضوع مع الجبهة إلى الأبد.
الجزائر الحاضن الرئيسي لهذا الكيان تشبه الرجل المريض، أو هي فعلا كذلك، وليبيا القذافي انتهت إلى غير رجعة، وكوبا كاسترو وجنوب إفريقيا أضحى الاهتمام بشؤونهما الداخلية أولى من أي مغامرة خارجية، والدول العربية كلها ومنظمة التعاون الإسلامي (57 دولة) في صف المغرب، في حين أن موقف القوى الكبرى (فرنسا أمريكا إسبانيا روسيا …) لن يخرج عن موقفها مما حصل بين أرمينيا وأذربيجان.
فهل تكون الأقاليم الجنوبية للمملكة هي كاراباخ الجديدة؟
الأكيد أن الـ 72 ساعة المقبلة ستأتي بالجواب.

شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...