من الحب ماقتل.. زوج يقوم بحرق زوجته قبل أن يقدم على الإنتحار

rassd maroc

قام شخص بإقليم سلا بمطقة القرية، بإضرام النار في زوجته قبل أن يقدم هو على الإنتحار، في حادثة مأساوية.
وحسب مصادر إعلامية فإن الحادثة تعود إلى نهاية الأسبوع الماضي، حيث تم إخبار عناصر الأمين بأن شخصا في عقده الثالث أضرم النار في زوجته، وقام بالفرار إلى وجهة مجهولة، فيما تدخلت عناصر الوقاية المدنية من التدخل لإنقاذ الزوجة، ونقلها إلى المستشفى واتضح أنها أصيبت بحروق على مستوى الوجه والعنق.
وقامت عناصر الأمن بفتح تحقيق وبحثها عن الزوج الذي قام بحرق زوجته، وتم العثور عليه بين الحياة والموت، في منطقة “الشعبة”، حيث أقدم على شرب “الماء القاطع”، ورغم نقله إلى المستشفى وتلقي الإسعافات الأولية إلا أنه لفظ أنفاسه بالمركز الإستشفائي الإقليمي مولاي عبد الله بسلا.
وحسب تصريحات الزوجة، فإن زوجها قام بفعلته هذه بدافع الغيرة، حيث كان يمنعها دائما من الإشتغال والعمل، ليتطور الأمر إلى مشادات ومحاولة حرقها.
من جهة اخرى قالت المديرية العامة للأمن الوطني (الأمن العام) في المغرب، في معرض استعراضها للخطوط العريضة لحصيلة مصالحها خلال 2020، إنها سجلت انخفاضاً واضحاً في معدلات الجريمة خلال فترة تفشي جائحة «كوفيد- 19»، إذ تم تسجيل تراجع بنسبة 30 في المائة في القضايا الماسة بالممتلكات، وناقص 4.72 في المائة في القضايا الماسة بالأشخاص، وناقص 22 في المائة في القضايا المالية والاقتصادية، بينما عرف معدل حل الجرائم تطوراً ملحوظاً ناهز 96 في المائة، وذلك في سابقة فريدة مقارنة بالسنوات الماضية، وهي نسبة مرتفعة جداً ساهم فيها بشكل أساسي الركون الممنهج لتقنيات الشرطة العلمية والتقنية لدعم الأبحاث الجنائية، وتكثيف العمليات الميدانية ضد الأشخاص المبحوث عنهم، والذين بلغ عددهم 117 ألفاً و494 موقوفاً، وتدعيم البنيات الشرطية المكلفة مكافحة الجريمة؛ خصوصاً الوحدات المتنقلة لشرطة النجدة وفرق مكافحة العصابات، بالإضافة أيضاً إلى تسجيل انخفاض ملحوظ (في حدود 14 في المائة) في عدد ضحايا الأفعال الإجرامية.
وأوضحت مديرية الأمن أن الخطوط العريضة لحصيلتها السنوية تأتي توطيداً للمقاربة التي دأبت عليها في السنوات الخمس الماضية، والتي تستعرض فيها الجهود المبذولة لضمان أمن المواطنين، والمنجزات في مجال تحديث الخدمات والبنى الأمنية، وسوى ذلك من خطوات التطوير.

شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...