خبير ..اكتشاف السلالة الجديدة لكورونا في المغرب “مؤشر يبعث عن القلق الشديد”

rassd maroc

أفاد البروفيسور إدريس الحبشي، خبير في معهد باستور في الدار البيضاء، إن اكتشاف أول حالة من السلالة الجديدة لكورونا في المغرب “مؤشر يبعث عن القلق الشديد”.

وكتب الحبشي، في تدوينة نشرها عبر صفحته الرسمية على “الفيسبوك” “اكتشاف أول حالة تحمل طفرة السلالة الجديدة هو صراحة مؤشر يبعث عن القلق الشديد… لأنها فقط أول حالة اكتشفت وتم رصدها… معناه كذلك أنه هناك حالات أخرى لم تكتشف بعد… مع العلم أن هاته الطفرة أكثر انتشارا…”، مضيفا أنه “كذلك لما تم اكتشاف الطفرة الجديدة في إنجلترا كان العالم مفتوح لمدة شهرين… والمغرب كذلك كانت له تبادلات وسفريات حينها مع إنجلترا وعدة دول أوروبية بعد ذلك التاريخ قبل حجرها الأخير”.

وأضاف الحبشي، إن “الطفرة الجديدة لفيروس كورونا موجودة ببلادنا… وقد دخلت إلى المغرب ومؤكدة… وهناك مؤشرات لبحوث علمية لطفرات سلالات أخرى!… فهي مسألة وقت فقط… ليكون احتمال دخول المغرب إلى الموجة الثالثة في الأسابيع المقبلة خصوصا أن السلالة الجديدة رغم عدم خطورتها ولكنها أكثر انتشارا من الفيروس السابق… مما ينتج عنه ارتفاع أكثر للإصابات من السابق… وبالتالي ارتفاع عدد الحالات الحرجة… ومنها ارتفاع عدد الوفيات أكثر من السابق… فالأمر جدي”.

ولتفادي ذلك الوضع ومن أجل التطويق، يضيف الحبشي، “فلا مفر من العمل على تطبيق ضوابط احترازية جد متشددة…والحذر أكثر من السابق…وكذلك مراقبة متشددة على مستوى الحدود الترابية… وتكثيف التشخيص المخبري…وأخيرا الإسراع بالتلقيح”.

وأعلنت وزارة الصحة، يوم أمس الاثنين (18 يناير)، عن اكتشاف أول حالة إصابة واردة بالسلالة المتحورة لفيروس كورونا المستجد، لدى مواطن مغربي قادم من إيرلندا على متن باخرة انطلقت من ميناء مرسيليا.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...