“كورونا” أول فيلم عالمي عن الوباء… ماذا لو كان الخوف هو الفيروس الحقيقي؟

 نجح المخرج الكندي، مصطفى كشواري، في تصوير فيلم سينمائي حول فيروس “كوفيد 19″، في ظرف وجيز، خصصه للحديث عن العنصرية والخوف المتفشي جراء انتشار وباء “كورونا”.

ويستهل هذا الفيلم أحداثه، بالعودة إلى إثارة ظاهرة “الهوس” من الأشخاص الصينيين، عند بداية انتشار الوباء، حيث يجد أشخاص ينتمون إلى جنسيات مختلفة، أنفسهم عالقين داخل مصعد، وفي لحظة تعطس فتاة ذات ملامح آسيوية، فيسيطر الخوف على الآخرين، وتجبرهم على بذل جهدهم من أجل إنقاذ أنفسهم.

ويبرز كشواري موضوع الفيلم، أنه “جراء تداول أخبار تفيد بأن الفيروس انتشر في الصين، تداولت مجموعة من التقارير الإعلامية تعرض مواطنين من جنسيات مختلفة للكراهية والاحتقار”، موضحا أن “الغاية من الاشتغال على الفكرة، هي إظهار الوجه الآخر من تداعيات انتشار الفيروس”، حسب ما ذكرته صحيفة “نيويورك تايمز”.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...