من هو الروائي التنزاني عبدالرزاق جرنة الفائز بـ”نوبل للآداب”؟

rassd maroc

أعلنت الأكاديمية السويدية المانحة لجوائز نوبل، الخميس، فوز الكاتب التنزاني عبد الرزاق جرنة بجائزة نوبل للآداب لعام 2021.

وقال الروائي جرنة تعليقا على الخبر إن الحصول على جائزة نوبل للآداب لعام 2021 “أمر عظيم ورائع”.

وأصدر الروائي التنزاني الذي يبلغ عمره 73 عاما، 10 روايات حتى الآن، من بينها “الجنة والهجران”.

وذكرت الأكاديمية أن جرنه استحق الجائزة لـ “تغلغله الحازم والمتعاطف في تأثيرات الاستعمار ومصير اللاجئين”.

وأضافت في بيان: “عبد الرزاق جرنة يكسر بوعي التقاليد، ويقلب المنظور الاستعماري لتسليط الضوء على منظور السكان الأصليين. هكذا روايته الهجر (2005) حول علاقة حب تصبح تناقضاً صارخاً مع ما سمّاه الرومانسية الإمبراطورية.

وتابعت: “تفانيه في الحقيقة ونفوره من التبسيط مذهلان. تنحرف رواياته عن الأوصاف النمطية وتفتح أنظارنا على شرق أفريقيا المتنوع ثقافياً غير المألوف للكثيرين في أجزاء أخرى من العالم”.

ويعيش جرنة المولود بجزيرة زنجبار عام 1948، في بريطانيا، حيث كان يقوم بالتدريس في جامعة كِنت قبل تقاعده.

بدأ جرنة الكتابة عندما كان يبلغ من العمر 21 عاما في بلد اللجوء، إنجلترا، لكنه في النهاية حول اللغة الإنجليزية إلى أداته الأدبية.

وألّف بتأليف 10 روايات وعدد من القصص القصيرة، وكان أستاذاً للغة الإنجليزية وآداب ما بعد الاستعمار في جامعة كنت، كانتربري، حتى تقاعده مؤخراً.

ورواياته هي: ذاكرة المغادرة (1987)، طريق الحج (1988)، دوتي (1990)، الجنة (1994)، الإعجاب بالصمت (1996)، عن طريق البحر (2001)، الهجر (2005)، الهدية الأخيرة (2011)، القلب الحصى (2017)، والحياة بعد الموت (2020).

وبفوز جرنة، تعود جائزة نوبل للأدب إلى حصن قارة أفريقيا بعد غياب 18 عاما.

وكان آخر الأفارقة الذين حصلوا على جائزة نوبل في الأدب هو جون ماكسويل كويتزي، المولود في جنوب أفريقيا.

ومن بين الفائزين الـ117 في فئة الأدب منذ بدء منح جوائز نوبل، بلغ عدد الأوروبيين أو الأمريكيين الشماليين 95، أي أكثر من 80%، وحصلت فرنسا وحدها على 13% من الجوائز. أما عدد الرجال من هذه اللائحة فيبلغ 101، في مقابل 16 امرأة فحسب.

وتعتبر جائزة نوبل في الأدب الأرقى بين الجوائز الأدبية.

وتبلغ قيمة الجائزة، التي تعتبر التكريم الأدبي الأهم في العالم، 10 ملايين كرونة سويدية (1.14 مليون دولار).


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...