“الهاكا” توقف بث برنامج لوصف إجبارية جواز التلقيح بـ”النازية”

rassd maroc

أوقفت الهيئة العليا للاتصال السمعي البصري بث برنامج يعرض على أمواج إذاعة “لوكس راديو”، لمدة ثلاثة أسابيع، بعد تسجيلها تشبيه ضيف قار على “صباحيات لوكس Les Matins Luxe” إقرار جواز التلقيح كوثيقة للتنقل والولوج بالإجراءات المعتمدة من لدن النظام النازي بألمانيا.

كمhaca

وقرر المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري تبليغ شركة “راديو فاي Radioveille” بهذا القرار، مع نشره بالجريدة الرسمية، بعدما سجل أن الشركة التي تقدم الخدمة الإذاعية لـ”لوكس راديو” “لم تحترم المقتضيات القانونية والتنظيمية المتعلقة بالكرامة الإنسانية، والتوازن ونزاهة الأخبار والبرامج، والتحكم في البث”.

كما سجلت الهيئة المنوط بها تقنين المجال السمعي البصري، وضبط احترامه لحقوق الإنسان المنصوص عليها دستوريا والقوانين المغربية، أن تدخل منشطة البرنامج “غير الحازم والجازم، الذي سمح للضيف بإكمال مداخلته دون قيد، لا ينسجم وواجب التحكم في البث والتنشيط المسؤول ونزاهة الأخبار والبرامج”.

وأضافت الهيئة الدستورية: “الرأي المنتقِد لإقرار وجوب التوفر على جواز التلقيح قدّم بشكل أكبر من الطروحات المضادة، ولاسيما وقت غياب الضيف عضو اللجنة العلمية، ما يجعل المضمون سالف الذكر يخالف المقتضيات ذات الصلة بالتوازن ونزاهة البرامج”.

ومع تعديد الهيئة الاعتبارات التي دفعت مجلسها إلى اتخاذ قرار وقف بث البرنامج لمدة ثلاثة أسابيع، ذكرت أن مجلسها الأعلى يعتبر أن “مهمة عكس وتنشيط النقاش العمومي حول القضايا المرتبطة بالمستجدات والشأن العام يندرج في صلب مهام متعهدي الاتصال السمعي البصري، وأنه يكون بالتالي من العادي، بل ومن المحبذ، إبراز مختلف الآراء، والحالة هاته، بشأن إلزامية التوفر على الجواز الصحي والتدابير المرافقة”.

كما سجلت أن “من مهام وسائل الإعلام مناقشة أو حتى انتقاد الإجراءات والسياسات العمومية من لدن المشاركين في البرامج الحوارية، كما يكفل القانون ذلك، لكن دون أن يتجاوز ذلك حرية وحقوق الأغيار المضمونة دستوريا”.

تجدر الإشارة إلى أن هذا القرار يأتي بعدما وجه المجلس الأعلى للاتصال السمعي البصري إنذارا إلى إذاعة “لوكس راديو”، عقب بثها مضامين، في البرنامج نفسه، قال إنها مست بكرامة الصحافيين عمر الراضي وعماد استيتو في غيابهما.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...