وهبي: لم نبتز يوما أحدا لنكون نشازا أو تماثيل في حكومة ما ولم نرضى أن نكون أقلية تتكرم عليها الأغلبية..

رصد المغرب

قال الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة في الدورة الاستثنائية للمجلس الوطني لـ”البام” أن الديمقراطية المغربية اليوم لم تعد تقبل أساليب سياسوية للاسترزاق والمحاباة المجانية، ولأن الحكومة ليست ناد للأصدقاء، بل أداة بمصداقية شعبية لبناء مستقبل المغاربة.

وفي ذات السياق قال وهبي إننا “لسنا مبرمجين لمعاداة جهة ضد أخرى أ ولمحاباة هذه الجهة أو تلك، جئنا للتعبير عن جيل جديد من الديمقراطيين منشغلين بتاريخنا الوطني، بالأفق التحديثي التنموي الذي لا يصغي إلا لجهة واحدة من واجبنا الاصغاء لها هي مصلحة وطننا بقيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله”.

وأضاف وهبي، إن حزب البام يعتبر قوة ديمقراطية صاعدة بهوية متميزة وآفاق نضالية فذة، وإضافة جديدة للحياة السياسية المغربية، فقد تم العمل على صياغة مرجعية فكرية سياسية لحزب الاصالة والمعاصرة، تشكل الأرضية الايديولوجية لمختلف مواقفنا ونبراسا لمعاركنا النضالية داخل المجتمع المدني وفي المؤسسات الدستورية. وبهذه الأرضية أصبح لحزبنا فهم خاص لتاريخية مجتمعنا، وقراءة معينة لتناقضات الديمقراطية المغربية التي ندافع عنها، وتفسير علمي لمعوقات التحديث الذي ننشده.

واعتبر الأمين العام للجرار أن حزبه لم يكتف فقط بتحقيق تحول تنظيمي وفكري سياسي للحزب فقط، بل حقق كذلك تحولا على المستوى السوسيو-ثقافي لقواعد الحزب ومناضلاته ومناضليه.

وذكر عبد اللطيف وهبي أن حزب الأصالة والمعاصرة دخل إلى الحكومة بشجاعة مدنية ووطنية عالية، مثلما كان في المعارضة يمارس حقه في النقد والاقتراح بشجاعة مدنية ووطنية صادقة، ودخل للحكومة من بابها الشرعي الديمقراطي الذي فتحه له الناخب المغربي وتقلد مسؤولية تاريخية لخدمته.

وفي نفس السياق يضيف وهبي ” لم نبتز يوما أحدا لنكون نشازا أو تماثيل في حكومة ما، ولم نرضى أن نكون أقلية تتكرم عليها الأغلبية، ويشفق عليها خصومها الأيديولوجيون بمناصب حكومية استغلت لتهديد حرية التعبير بالمغرب. لم نتشدق في أقبية المقرات بتقدمية مزعومة لنغرر بما تبقى من المغرر بهم من بعض شباب المغرب، ونجتمع في الصباح في القاعات المكيفة الفسيحة جنبا إلى جنب مع من لا رابط فكري معهم ولا رابط ثقافي معهم يجمعنا”.

وتابع أمين الجرار كلامه “نحن اليوم لبنة أساسية في المعادلة السياسية الحكومية بالمغرب، بفضل الثقة التي منحها لنا جزء هام من عموم المغاربة. وأما الذين يستعملون مفهوم الهيمنة لوصف التشكيلة الحكومية الحالية وعملها، من الواجب علينا أن نصحح لهم المفاهيم، فنحن ومعنا حلفائنا في الحكومة، لا نهيمن، بل نشكل تحالفا وفق شرعية منحتها لنا صناديق الاقتراع والدستور المغربي، أما الهيمنة فان مجالها الثقافة والإيديولوجية وهي اليوم ولله الحمد هيمنة الثقافة الديمقراطية التعددية التي حققها الشعب المغرب بقيادة ملكه جلالة الملك محمد السادس حفظه الله، وليست هيمنة الفكر الأحادي المتياسر الذي طالما روج أكذوبة العلم العام للكاتب العام”.

واسترسل في كلمته، «فمن كان يريد المشاركة والهيمنة داخل الحكومة الجديدة رغم أنه أقلية، كان عليه أن يكون في مستوى مسؤولية حفظ أمانة تاريخ حزب وطني عتيد، ويصون أمجاده التي ساهمت في بنائها خيرة أجيال عديدة من المغاربة، تتحسر اليوم وبمرارة، على تحويله إلى تنيم يئن تحت قبضة الطماع الأنانية ».


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...