عمور وزيرة السياحة تتجاهل توجيهات الحكومة و تنظم حفل عشاء باذخ بمدريد (فيديو)

رصد المغرب

في الوقت الذي قرر فيه المغرب منع جميع المهرجانات والتظاهرات الثقافية والفنية، وقبله تعليق جميع الرحلات من وإلى المملكة، للحد من انتشار السلالة الجديدة لوباء كورونا المستجد، عمدت وزيرة السياحة والصناعة التقليدية فاطمة الزهراء عمور، إلى تنظيم حفل عشاء أسطوري، حضره المئات من الأشخاص بدون أية حواجز وقائية، من كمامات وتباعد اجتماعي…

حفل العشاء نظمته عمور على هامش أشغال الدورة 24 للجمعية العمومية لمنظمة السياحة العالمية (omt)، يبأحد أفخم قاعات الحفلات بإسبانيا، البلد الذي تسلل إليه مؤخرا المتحور الجديد “أوميكرون”.

حفل العشاء الباذخ، والذي كلف عشرات الملايين، حضره أيضا عدد من المغاربة، سواء من الوفد المرافق للوزيرة أو من بعض الفاعلين في مجال السياحة، والذين من المفترض أن يعودوا إلى أرض الوطن بعد انتهاء النشاط المشار إليه، ومايترتب عن ذالك من احتمال نقل العدوى للمغاربة.

الغريب أن هذه التظاهرة التي انتقلت الوزيرة للمشاركة فيها بمدريد، هي نفسها التظاهرة التي سبق للمغرب أن اعتذر عن تنظيمها فوق أراضيه بأكادير في وقت سابق بحجة الحفاظ على المكتسبات التي حققتها بلادنا في مجال محاربة كورونا.

 

 

ويبقى السؤال الذي يطرح نفسه، ما فائدة إلغاء الحكومة لتظاهرة دولية بالمغرب تحت ذريعة الحماية من المتحور الجديد إذا كانت نفس الحكومة تسمح لأعضائها بالتنقل للخارج للمشاركة فيها في عز الحظر الجوي مع جميع دول العالم؟ وما فائدة أيضا إلغاء الحكومة تنظيم تظاهرة دولية كانت ستذر الملايين من الأوروهات على الاقتصاد الوطني وعلى الفنادق والمنعشين السياحيين بأكادير الذين يعانون من أزمة خانقة بسبب الإجراءات الاحترازية الكورونية في الوقت الذي تقوم فيه نفس الحكومة بإخراج العملة الصعبة من المغرب وصرف الملايين لإنعاش القطاع السياحي الإسباني…؟

 


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...