المحكمة تنتصر لمحجبتان منعتا من دخول الثانوية ببلجيكا

رصد المغرب

أصدرت المحكمة الابتدائية الناطقة بالفرنسية في العاصمة البلجيكية بروكسيل في 24 من نوفمبر المنصرم، حكما تدين فيه القرار الذي اتخذته مدرسة فرانسيسكو فيرير الثانوية، والذي تحظر فيه ارتداء الحجاب داخل المؤسسة.

وكانت طالبتان ترتديان الحجاب ممن تضررن من قرار الثانوية، قد تقدمتا بشكوى أمام القضاء تطالبان فيها بإلغاء المادة التي تمنع ارتداء الحجاب داخل المؤسسة السالفة الذكر.

وأشارت المحكمة الابتدائية ببروكسيل في حكمها، إلى الطبيعة التمييزية للمادة التي جاءت بها الثانوية البلجيكية، وأعطت أمرا بإيقاف العمل بها لما فيها من إقصاء لفئة عريضة من النساء المسلمات داخل المجتمع البلجيكي.

وإلى جانب ذلك، كان العديد من طلبة المدرسة، قد قدموا شكوى ضد مدينة بروكسيل والقوى المنظمة لفرانسيسكو فرير التي رفضت ارتداء الحجاب داخل أرجاء الثانوية.

ويتخوف المسلمون في بلجيكا بأن يكون مصير هذا الحكم مشابها لقضية 11 طالبة ألغت محكمة الاستئناف حكما يسمح لهن بارتداء الحجاب داخل المدارس خلال سنة 2019 ، حيث
كان فريق الدفاع عن الطالبات قد عبر عن خيبة الأمل التي أصابتهم وأصابت أولياء أمور الفتيات المحجبات جراء هذا القرار.

من جانب آخر، سبق للمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان أن أصدرت موقفها في مثل هذه الملفات، بحيث تسعى إلى ضمان عيش الأقليات المختلفة داخل المدارس بشكل مشترك.

كما أن هناك مطالبات للسلطات البلجيكية بوضع النساء المسلمات بعين الاعتبار عند سن القوانين، واحترام جميع الرموز الدينية بما فيها الحجاب.

وجدير بالذكر، أن قضية الحجاب كانت قد أحدثت نقاشا سياسيا حادا في بلجيكا في الفترة الأخيرة ، بعد استقالة أول محجبة ذات أصول مغربية من منصب مفوضية الحكومة لدى
معهد المساواة بين النساء والرجال.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...