الأوضاع المأساوية تجبر أم أفغانية على بيع فلذة كبدها مقابل طعام يكفي 6 أشهر

رصد المغرب

مازالت الأوضاع المأساوية في أفغانستان، تزداد يوماً بعد يوم، وهو ما يضطر الأهالي لاتخاذ قرارات صعبة على قدر تلك الأوضاع.

وفي واحدة من أًصعب القرارات، اضطرت أسرة لبيع طفلها، بعد أن يأسوا من توفير أموال للانفاق عليه، وبحسب صحيفة الديلي ميل، فقدت تحدثت أم أفغانية مع منظمة أنقذوا الأطفال، حول الأسباب التي دفعتها لبيع طفلها.

وقالت الأم المقيمة بولاية جوزجان بشمال أفغانستان أنها كانت تعيش رفقة زوجها وابنها الأكبر في مزرعتهم التي أضطرهم الجفاف إلى تركها، وأنها منذ 5 أشهر رُزِقت بتوأمين: صبي وفتاة، إلا أنها لم تستطع الإنفاق عليهما في ظل عجز زوجها عن العمل.

وتابعت الأم  أنه في احد الأيام وبينما كان طفليها يبكيان من شدة الجوع ، مر عليها  زوجان لم يكن لديهما أبناء، وعند سماعهما بكاء الطفل  عرضا عليها  أن يأخذا طفلًا منهما مقابل مبلغ من المال.

وأكدت الأم أنها رفضت الطلب في البداية ولكن بعد التفكير في الآلام التي يتكبدها طفليها يوميًا بسبب الجوع وعدم قدرتها على تأمين طعامهما راجعت نفسها وقررت على مضضٍ أن توافق ببيع الصبي مُقابل مبلغ يُعادل 104 دولارات.

وأبلغت الأم المنظمة أن ذلك المبلغ سيكفيها لمدة تزيد عن 6 أشهر هي وأسرتها، خاصة في ظل ظروف زوجها السيئة، وحالته الحية التي تتدهور يوماً بعد يوم، والذي لا يستطع العمل سوى يوم واحد في الأسبوع مقابل دولار واحد وهو بالكاد يكفي لشراء قوت يومين فقط.

وأضافت أن نجلها الأكبر يعمل في أحد الأسواق يجر العربات المحملة بالبضائع مقابل مبلغ ضئيل جدًا، ومع ذلك فهو أغلب الوقت لا يعمل؛ إذ لا توجد بضائع لحملها من الأساس.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...