القضاء المغربي يدين الانفصالي “بوخنونة” بالسجن النافذ

رصد المغرب

أدانت المحكمة الزجرية بالدار البيضاء، اليوم الجمعة، الانفصالي المسمى (فيصل البهلول) الملقب ب”بوخنونة”، بالسجن النافذ والغرامة المالية، وذلك بعد أن تمت متابعته بمجموعة من التهم أبرزها ” التحريض على المس بالسلامة الداخلية للدولة”.

وذكرت مصادر مطلعة، أن الهيئة القضائية المكلفة بالملف، قضت بإدانة المعني بالأمر، بعامين من السجن النافذ وغرامة مالية قدرها 1000 درهم.

وأفادت المصادر ذاتها، أنه تمت متابعة العنصري الانفصالي من أجل “التحريض على المس بالسلامة الداخلية للدولة، التحريض على ارتكاب جنايات وجنح ضد أفراد القوات العمومية و الأشخاص عبر وسيلة تحقق العلانية، والتهديد بالقتل و الاختطاف”.

وأضافت أنه تمت متابعته أيضا من أجل “التحريض ضد الوحدة الترابية للمملكة، التحريض على الإخلال بالنظام العام، السب والقدف وإهانة مؤسسات دستورية وهيئات منظمة وموظفين عموميين بسبب آدائهم لوظائفهم وبسببها، نشر وتوزيع أخبار ووقائع كاذبة وبثها للعموم، التحريض على التمييز والكراهية، المساهمة عمدا في مشروع لإضعاف معنويات الجيش بغرض الإضرار بالدفاع الوطني”.

وكانت السلطات المغربية، قد تسلمت من نظيرتها الاسبانية، يوم الثلاثاء 16 نونبر الماضي، الانفصالي “بوخنونة”، والذي اشتهر بتحريضه على أعمال إرهابية ضد المواطنين المغاربة.

وبعد أن رحلت فيه السلطات الاسبانية، الانفصالي بهلول، تسلمته الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بمطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء، مباشرة بعد وصوله على متن رحلة جوية قادمة من مطار مدريد “بارخاس” بإسبانيا.

وفي الوقت الذي تسلمت فيه الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، الانفصالي، فيصل بهلول، شرعت في التحقيق معه في التهم المنسوبة إليه، وذلك تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

وكان “بوخونونة”، معتقلا لدى السلطات الإسبانية، منذ شهر مارس من السنة الجارية، كمشتبه في تورطه في التحريض على عمليات إرهابية بالمغرب، بعدما بث فيديوهات على مواقع التواصل الإجتماعي يدعو فيها إلى استهداف الموظفين والجنود المغاربة.

 

 

ناظور سيتي

 


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...