هيئة أمازيغية تراسل الديوان الملكي من أجل إقرار “إيض يناير” عيدا وطنيا

وضع رشيد الراخا رئيس التجمع العالمي الأمازيغي يوم الجمعة الماضية رسالة بمكتب الضبط بالديوان الملكي بالقصر بالرباط يطالب من خلالها من الملك محمد السادس بإقرار رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا وعطلة رسمية.

 

وقال الراخا في رسالته إلى ملك البلاد  “لقد أكدتم أكثر من مرة على حرصكم القوي على الإقرار بكل مقومات التاريخ الجماعي، والهوية الثقافية الوطنية للمغرب والتي تشكلت من روافد ثقافية متعددة”.

 

وتابع رئيس التجمع العالمي الأمازيغي في رسالته “لقد جاء في خطابكم السامي ليوم 17 أكتوبر 2001 أن النهوض بالأمازيغية مسؤولية وطنية، لأنه لا يمكن لأي ثقافة وطنية التنكر لجذورها التاريخية”.

 

وأشار الراخا “أن لفصل الخامس من الدستور ومقتضيات القانون التنظيمي رقم 16-26 المتعلق بتحديد مراحل تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية، كلها جعلت من الأمازيغية لغة، ثقافة، حضارة وهوية مكونا لثوابت بلادنا العزيز وأعادت الإعتبار للشخصية المغربية”.

 

وطالب بـ “استصدار ظهير شريف، يقر رأس السنة الأمازيغية عيدا وطنيا رسميا وعطلة مؤدى عنها، على غرار باقي الأعياد والعطل الرسمية”.

 

ومع حلول رأس السنة الأمازيغية الذي يتزامن مع 12 يناير من كل سنة ميلادية، تتجدد مطالب الفعاليات الأمازيغية من أجل ترسيم فاتح سنتها، واعتبارها يوم عطلة في المملكة.

 

وكان الناطق الرسمي باسم الحكومة مصطفى بيتاس قد أشار الأسبوع الماضي في ندوته الأسبوعبة أن الحكومة أعطت مؤشرات إيجابيات بخصوص الأمازيغية، مؤكدا بالقول “أننا سنتحتفل جميعا برأس السنة الأمازيغية هذه السنة”


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...