اتهامات لـ «يوتيوب» بالتلاعب والاستغلال لجني الأموال

رصد المغرب

وجهت أكثر من 80 منظمة لتقصي الحقائق من جميع أنحاء العالم، ومنها منظمات أمريكية مثل FactCheck.org ، و The Washington Post Fact-checker، اتهامات لمنصة مشاركة الفيديو يوتيوب، ممثلة في رئيسها التنفيذي سوزان وجسيكي، أكدت فيها أن يوتيوب، سمحت بـ “تسليح” المنصة مما أدى إلى “التلاعب والاستغلال” للمشاهدين من المستخدمين.

وتأتي هذه الادعاءات في رسالة مفتوحة إلى الرئيس التنفيذي لشركة يوتيوب YOUTUBE سوزان وجسيكي، وقد جاء فيها: “يسمح موقع يوتيوب YouTube باستخدام منصته كسلاح من قبل جهات فاعلة عديمة الضمير، للتلاعب بالآخرين واستغلالهم، وتنظيم أنفسهم لجمع الأموال”.

وأضافت الرسالة المجهة ليوتيوب: “نحن نحثك على اتخاذ إجراءات فعالة ضد المعلومات المضللة، والمعلومات الخاطئة، ووضع خارطة طريق لتدخلات السياسات والمنتجات لتحسين النظام البيئي للمعلومات، والقيام بذلك مع المنظمات المستقلة وغير الحزبية للتحقق من الحقائق في العالم.”

وقدمت مجموعة المنظمات أيضًا، عددًا من التوصيات حول كيفية موافقة يوتيوب YOUTUBE على نهجها في التعامل مع المعلومات المضللة، فقد تم اقتراح أشياء مثل توفير المزيد من المعلومات حول سياق مقاطع الفيديو، أو عدم السماح لناشري المعلومات المضللة بجني الأموال من محتواها.

هذا ويزعم موقع يوتيوب YouTube أنه يعمل مع مئات الناشرين لتوجيه المستخدمين إلى المعلومات التي تم التحقق منها من السلطات، وعلى سبيل المثال، فعندما يبحث مستخدم يوتيوب YOUTUBE في الولايات المتحدة عن كورونا “Covid-19″ ، فسترى رابطًا إلى معلومات من المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، ويقوم يوتيوب أيضًا ما يعتبره مصادر إخبارية موثوقة إلى أعلى مقاطع الفيديو المقدمة.

وبحسب يوتيوب، يحذر النظام الأساسي أيضًا، منشئي المحتوى، ويقوم يحذف مقاطع فيديو معينة، إذا تم اعتبارها ضارة أو مضللة.

وقد لفت يوتيوب إلى حذف قناة عالم نظرية المؤامرة ، ديفيد إيكي ، في عام 2020 بعد اتهامه بنشر معلومات مضللة حول فيروس كورونا Covid-19.

وقد أقرت الرسالة المفتوحة، بأن موقع يوتيوب يحاول مكافحة بعض المعلومات الخاطئة، لكنها قالت في الوقت، إنه يقصر في القيام بذلك.

وطلبت الرسالة من يوتيوب YouTube العمل مع منظمات التحقق من الحقائق، ونشر سياسة الاعتدال الكاملة فيما يتعلق بالمعلومات المضللة والمعلومات الخاطئة، بما في ذلك استخدام الذكاء الاصطناعي والبيانات التي تدعمها”.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...