المؤبد لقاتل مغربية أضرم النار في جسدها لإثبات سطوته الرجولية

رصد المغرب

قضت محكمة إيطالية بالسجن المؤبد في حق مهاجر مغربي ثبت تورطه في تصفية مواطنة له، ثم أضرم النار في جسدها لإخفاء معالم جريمته قبل أن يحاول الفرار نحو فرنسا حيث اعتقل على متن قطار في مدينة “فانتيميلي”.

وكان الجاني « محمد. ش »، 44 سنة، تخلص من صديقته السابقة « عتيقة. غ »، 35 سنة، التي عثر على جثتها متفحمة داخل مزرعة بعدما أضرم النار في جسدها، عقب خلاف نشب بينهما بسبب اعتدائه على ابنتها البالغة من العمر 15 سنة.

وكانت الضحية طردت الجاني من المنزل، قبل شهر من وقوع الجريمة، بعد شكوك ساورتها حول اعتدائه على ابنتها، لكن القاتل لم يستسغ ذلك ليعقد العزم على الانتقام منها، قبل أن ينوي الهرب نحو فرنسا لكن مذكرة بحث عممت في حقه ساهمت في اعتقاله.

واعترف الجاني أمام المحكمة أنه قتل الضحية، في الثاني شتنبر 2019، مدعيا أن الدافع وراء جريمته تحدد في رغبته في الدفاع عن شرفه، وهو ما جعل المحكمة تقرر سجنه إلى الأبد مقرونة مع 4 أشهر في زنزانة انفرادية.

وعلق القاضي رئيس هيئة الحكم على الحكم بكون الجاني، ولأسباب دنيئة، حاول من خلال جريمته تأكيد « سطوته الرجولية » وقد عمد إلى إثبات ذلك بتنفيذ جريمة بشعة اقترنت بإضرام النار في جسد مواطنته.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...