تحذيرات أممية : شبح الجوع يهدد العالم

رصد المغرب

حذرت الأمم المتحدة من ان شبح المجاعات بات يهدد العالم بشكل كبير بسبب تداعيات جائحة كورونا والحرب الروسية الاوكرانية.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيرش، أن التغيير المناخى وفيروس كورونا والحروب وأبرزها الازمة الأوكرانية، فاقمت أزمة الغذاء، وزادت من خطر المجاعة حول العالم.

وتبادلت الولايات المتحدة وروسيا الاتهامات فى الأمم المتحدة بالمسؤولية عن التدهور المتفاقم للأمن الغذائى فى العالم، ودعت واشنطن موسكو إلى السماح بتصدير محاصيل الحبوب الأوكرانية العالقة فى موانئ البحر الأسود.

وقال وزير الخارجية الأمريكى أنتونى بلينكن خلال اجتماع لمجلس الأمن الدولى أول أمس بدعوة من الولايات المتحدة «توقفوا عن إعاقة عمل موانئ البحر الأسود! اسمحوا بحرية التنقل للسفن والقطارات والشاحنات التى تنقل الأغذية من أوكرانيا».

وأضاف «توقفوا عن تعليق تصدير المواد الغذائية والأسمدة إلى البلدان التى توجه انتقادات لحربكم العدوانية»، معتبراً أن «الجيش الروسى اتخذ فعليا الإمدادات الغذائية لملايين الأوكرانيين وملايين الأشخاص حول العالم رهينة».

وفى المقابل، ندد السفير الروسى لدى الأمم المتحدة فاسيلى نبينزيا بوجود نية غربية «لتحميل روسيا مسؤولية مشاكل العالم كافة»، رافضاً كل الاتهامات الغربية لبلاده. وقال إن الأزمة الغذائية التى يشهدها العالم كامنة منذ زمن وأسبابها الجذرية تتأتى من «دوامة التضخم» جراء تزايد التكاليف والصعوبات اللوجستية و«عمليات المضاربة فى الأسواق الغربية».

وشدد على أن أوكرانيا هى التى تعوق عمل موانئها عبر الألغام التى تنشرها على طول سواحل البحر الأسود وعبر عدم وجود نية لدى كييف للتعاون مع مالكى سفن لتمكين عشرات السفن الأجنبية من العمل.

ومن جانبه حذر المستشار الألمانى أولاف شولتز، من خطر «أزمة غذائية خطيرة فى الجزء الجنوبى من الكرة الأرضية» بسبب الحرب الروسية على أوكرانيا. وقال فى مؤتمر صحفى مع رئيس الوزراء الهولندى مارك روته، فى لاهاى: «نقول بشكل واضح إن المسؤولية على عاتق روسيا وحدها».

وأشار شولتس إلى أن روسيا تغلق طرق التجارة أمام تصدير الحبوب من أوكرانيا، وقال إن بلاده، رئيسة مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى، دعت فى اجتماع وزراء التنمية بدول المجموعة إلى تأسيس تحالف من أجل الأمن الغذائى العالمى، والتصدى لهذه الأزمة.

ومن جهته قال عضو بعثة أوكرانيا لدى الأمم المتحدة سيرجى دفورنيك، «نطالب روسيا بوضع حد لسرقة الحبوب» الأوكرانية المقدرة اليوم بنحو 500 ألف طن و«بفك الحظر عن الموانئ البحرية الأوكرانية وبإعادة حرية الملاحة والسماح بمرور السفن التجارية».

وأضاف «نحو 400 مليون شخص حول العالم يعتمدون على إمدادات الحبوب من أوكرانيا». وفى نفس السياق، قالت وزارة الزراعة الأوكرانية إن صادرات الحبوب انهارت، إنها صدرت 643 ألف طن حبوب منذ بداية مايو، مقابل 1٫8 مليون طن فى الفترة نفسها من العام الماضى.

وتقلص الحجم بسبب مشاكل لوجستية منذ الازمة الروسية الاوكرانية فى 24 فبراير وإغلاق الموانئ على البحر الأسود، الطرق الرئيسية لصادرات الحبوب الأوكرانية.

وكانت دول مجموعة السبع قد اتفقت على تقديم أكثر من 18 مليار دولار مساعدات لأوكرانيا، وستقدم ألمانيا وحدها مليار يورو.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...