بلاغ: ملتقى تواصلي مع المستشارين في الشؤون البرلمانية في مختلف القطاعات الوزارية

رصد المغرب

نظمت الوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان، اليوم الأربعاء، لقاء تواصليا، ترأسه السيد مصطفى بايتاس، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان الناطق الرسمي باسم الحكومة، وذلك في إطار تعزيز قنوات التنسيق بين مسؤولي الوزارة المنتدبة والمستشارين المكلفين بالشؤون البرلمانية في مختلف القطاعات الوزارية.

وذكر بلاغ للوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلف بالعلاقات مع البرلمان، أن السيد بايتاس، نوه، في البداية بالمستشارين المكلفين بالشؤون البرلمانية وبانخراطهم القوي، معتبرا أن اللقاء يعد فرصة سانحة لتقوية التواصل والتشاور وتبادل الآراء بشأن القضايا ذات الصلة بتدبير مهام التنسيق والتعاون بين كل من الحكومة والبرلمان.

وعبر عن أهمية تعبئة الجهود من أجل رفع وتيرة التفاعل في أفق تعزيز قواعد تعاون فعال ومثمر غايته تذليل بعض الصعوبات التي تعترض الممارسة العملية اليومية للمستشارين المكلفين بالشؤون البرلمانية، ثم الارتقاء بعلاقات التنسيق والتعاون بين السلطتين التنفيذية والتشريعية في نهاية المطاف.

وتوقف الوزير، خلال هذا اللقاء التواصلي الأول، الذي يترجم حرص الوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان على تجويد التفاعل بين الحكومة والبرلمان بمجلسيه، عند الأدوار المهمة التي تقوم بها الوزارة المنتدبة في مجال تعزيز أواصر التعاون بين السلطتين.

وتابع المصدر ذاته أن المستشارين المكلفين بالشؤون البرلمانية في مختلف القطاعات الوزارية قدموا مداخلات صبت في اتجاه القضايا التي تهم تدبير مهام التنسيق وتيسير عمل القطاعات الحكومية داخل البرلمان.

وتضمن اللقاء تقديم عرض حول “الفضاء الخاص بالقطاعات الحكومية لتدبير أشغال الحكومة داخل البرلمان”، الذي يعتبر من بين مكونات النظام المعلوماتي المندمج لتدبير وتتبع أشغال العمل التشريعي ومراقبة العمل الحكومي وتقييم السياسات العمومية.

وتهدف هذه المنصة الإلكترونية إلى تعزيز الاستعمال الأمثل للمجال الرقمي والارتقاء بأداء الوزارة في مجال العلاقات مع البرلمان، وملاءمة النظام المعلوماتي مع المستجدات الدستورية والقانونية والتنظيمية. كما تروم تسهيل التواصل مع القطاعات الحكومية وتتيح إمكانية الاطلاع على جميع الإحصائيات المتعلقة بالأسئلة المحالة على القطاعات المعنية.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...