السجن مدى الحياة لمنتج الأفلام الوحشية في تنظيم «داعش»

رصد المغرب

وقال المدعون الأمريكيون، إن خليفة كان “شخصية بارزة” في التنظيم، ووصفوه بأنه وراء “الدعايات الغزيرة” لـ”داعش”.

وكتب المدعي العام الأمريكي، أن خليفة لم ينتج فقط مقاطع الفيديو الدموية، التي يستخدمها “داعش” للتحريض على الهجمات والتنجنيد فحسب، بل قام أيضا بإعدام جنديين سوريين.

وبحسب المدعين، فإن التزام المتهم بالعنف والتنظيم الإرهابي، الذي خدم به بفخر لأكثر من خمس سنوات، استمر بلا هوادة حتى تم القبض عليه.

وجادل الادعاء في مذكرته بالحكم بأن عقوبة السجن المؤبد “معقولة ومناسبة”، في حين كان محامي خليفة يريد حكما بالسجن 20 عاما.

وغادر خليفة، وهو عامل في مجال تكنولوجيا المعلومات ويبلغ من العمر 39 عاما ونشأ في تورنتو، كندا عام 2013 متجها إلى سوريا، حيث تدرب واستخدم مهارته في اللغة الانجليزية لسرد مقاطع فيديوهات الإعدامات في التنظيم.

وظهر في عام 2014، وسط لهيب الحرب، وهو يأمر العديد من السوريين بحفر القبور ويطلقون النار على رجل راكع في مؤخرة رأسه، وفي ديسمبر من عام 2019، أطلق النار على العديد من المقاتلين الأكراد المنخرطين في “قوات سوريا الديمقراطية” المدعومة من الولايات المتحدة.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...