المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ترفض طلب تعليق طرد داعية مغربي من فرنسا

رصد المغرب

وكانت الداخلية الفرنسية أعلنت الأسبوع الماضي، عزمها طرد إمام مغربي يدعى “حسن أيكويسن” المعروف بأنه مقرب من جماعة الإخوان المسلمين، وذلك لاتهامه بـ”التحريض على الكراهية ضد اليهود”.

واليوم، أكد وزير الداخلية الفرنسية جيرالد درمانان في حديث متلفز أن الداعية المغربي أدلى بتصريحات “معادية للسامية، والأجانب و المثليين بشكل علني، كذلك مناهض لحقوق المرأة ” ومن ثم “ما من سبب يبرر بقاءه على التراب الوطني”.

ويوم أمس الأربعاء، أبلغت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان ومقرها مدينة ستراسبورغ الفرنسية بالقضية بموجب المادة 39 من نظامها، التي تسمح لها بإصدار أمر باتخاذ “تدابير مؤقتة” عندما يتعرض مقدمو الطلبات “لخطر حقيقي بحدوث أضرار لا يمكن إصلاحها”.

وذكرت المحكمة في بيان “نظرا لخطورة التهديد على النظام العام، اعتبر الوزير (الداخلية) أنه لم يتم المساس بحقه في الحياة العائلية بصورة غير متناسبة”.

وأثار إعلان الداخلية الفرنسية عزمها طرد الداعية قريبا سلسلة احتجاجات. ففي بيان قدم 31 مسجدا في شمال فرنسا دعمهم للخطيب، مؤكدين أنه ضحية “خطأ واضح في التقييم”.

والداعية البالغة من العمر 57 وهو أب لخمسة أولاد، مولود في فرنسا، وكان يحمل الجنسية الفرنسية حتى سحبت منه. وهو مذاك مغربي الجنسية ولديه تصريح إقامة.

الداعية المغربي حسن أيكويسن

كذلك فهو نشيط جدا على شبكات التواصل الاجتماعي ولا سيما على قناة يوتيوب حيث يتابعه 169 ألف شخص، بينما يتابع صفحته على فيسبوك 42 ألف شخص.

ويقيم الداعية الإسلامي في مدينة لورش في شمال فرنسا، وهو متهم بإلقاء خطب “كراهية في حق قيم الجمهورية وبينها العلمنة” وكذلك ضد ”المساواة بين النساء والرجال” وإطلاق “نظريات معادية للسامية”.

ولم يكن طرد هذا الداعية ممكنا قبل صدور قانون مكافحة النزعة الانفصالية في أغسطس/آب العام 2021.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...