“مرافقة تربوية” تسند نجباء درعة تافيلالت

رصد المغرب

أعلنت المؤسسة المغربية لكفاءات الغد أن عملية المرافقة التربوية، التي نظمتها لفائدة نجباء ونجيبات جهة درعة تافيلالت الحاصلين على معدلات تخول لهم اجتياز مباريات ولوج المدارس والمعاهد العليا، نجحت 100 في المائة، بفضل جهود جميع المساهمين والمشاركين في العملية.

ونظمت المؤسسة ذاتها هذه العملية، التي دأبت على تنظيمها سنويا، بعد إعلان عن نتائج الدورة العادية لامتحانات نيل شهادة البكالوريا لكل موسم دراسي. وتتم مرافقة الحاصلين على أعلى معدلات إلى العديد من المدن المغربية لاجتياز مباريات ولوج المدارس والمعاهد العليا وكليات، خاصة كلية الطب والصيدلة وطب الأسنان.

ويتم تنظيم هذه العملية (المرافقة التربوية) لفائدة أبناء جهة درعة تافيلالت الحاصلين على البكالوريا بمعدلات عالية وبميزة متميزة، بسبب غياب المعاهد والمدارس العليا والكليات خاصة كلية الطب والصيدلة وطب الأسنان في جهة درعة تافيلالت، وفق إفادة منتظمي هذه العملية في تصريح لهسبريس.

وكشفت المؤسسة المغربية لكفاءات الغد، في بلاغ صحافي توصلت به هسبريس، أن هذه العملية تأتي في إطار تنفيذ مخططها السنوي وتحقيقا لأهدافها التربوية المسطرة في قانونها الأساسي والداخلي، مضيفة أنه تم وضع عتبة لانتقاء المستفيدين من العملية وهي نفسها العتبة الدنيا التي وضعتها المعاهد للانتقاء.

وأضافت المؤسسة ذاتها أنه وبدعم من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بعمالة إقليم تنغير، تم الإعلان عن تنظيم هذه العملية التربوية لهؤلاء المتفوقين دراسيا من أجل الاستعداد الأمثل لاجتياز هذه المباريات والتنقل بالطلبة ومرافقتهم إلى كل مدن المملكة لاجتياز الامتحانات ومباريات المعاهد العليا التي ترشحوا لولوجها.

وأكدت المؤسسة المغربية لكفاءات الغد أن هذه العملية أسفرت عن انتقاء أزيد من 120 طالبا عبر ربوع الجهة وفي جميع التخصصات، مشيرة إلى أن هؤلاء المشاركين في العملية التربوية اجتازوا أزيد من عشر مباريات للمعاهد والمدارس العليا والكليات ذات الاستقطاب المحدود.

عن هسبريس


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...