هل سيتأثّــر المغرب بخفص الإتحاد الأوروبي استهلاكَـهُ للغــاز؟ .. خبيرٌ اقتصادي يُـجيب

رصد المغرب

وافقت دول الإتحاد الأوروبي رسميًا أمس الجمعة على خفض استهلاك الغاز بنسبة 15٪ إلى غاية فصل الربيع، مع تصويت بولندا والمجر ضده، بالإضافة إلى بند حتى يمكن للمجلس تفعيل “تنبيه” بشأن أمن الإمدادات من شأنه أن يجعل الخفض إلزاميًا على الدول الأعضاء.

وحسب وكالة الأنباء الإسبانية “efe”، فقد أفاد مجلس الإتحاد الأوروبي أن هاتين الدولتين فقط صوتتا ضد الإجراء الذي أضحى رسميا، بعد الإتفاق السياسي الذي توصل إليه وزراء الطاقة للدول الأوروبية، في مجلس استثنائي عقد الأسبوع الماضي في بروكسل. والذي يهدف إلى خفض الطلب على الغاز من أجل الاستعداد لانقطاع محتمل لإمدادات الغاز من روسـيا، التي تعمل باستمرار على تسلـيح إمدادات الطـــاقة.

وفي هذا الصدد، أفـــاد الأستاذ والمحلل الإقتصادي “رشيد ساري”، في حديثه مع “آشكاين”، أن “الإتحاد الأوروبي لا خيار له سوى خفض استهلاكه من الغاز، خاصة و إن علمنا أنه كان يعتمد بشكل كبير على الغاز الروسي الذي يشكل 40% من حاجياته، فالفترة المقبلة ستكون حاسمة بالنسبة للإتحاد الأوروبي على اعتبار أن الإستهلاك يزداد بشكل كبير خاصة في مرحلة الشتاء”.

وفيما يتعلق بتأثير هذا القرار على المغرب وموارده من الغاز الطبيعي، فيقول ساري إن “القرار لن يكون له تأثير على المغرب لمجموعة من الإعتبارات أبرزها أن المغرب لا يعتمد على الغاز الروسي بشكل كبير، بل له مصادر أخرى من دول الخليج و كذلك الولايات المتحدة الأمريكية و النرويج، أفضل مثال هو كيف تمكن المغرب من الإستغناء بسلاسة عن الغاز الجزائري في 31 أكتوبر من العام الماضي لكن لم يستبدل بالغاز الروسي”.

و أكد المتحدث، أن “القرار له تأثير داخل التراب الأروربي فقط أما بالنسبة للمغرب فلن يكون هناك تأثير، لاسيما أنه كانت هناك انخفاضات كبيرة للغاز المتوجه نحو أوروبا بنسبة 25% وانعكس بشكل كبير على الإتحاد الأوروبي ولكن ليس المغرب”، مضيفا أنه “فيما يخص عملية استيراد الغاز من إسبانيا، فالأمر يتعلق بنقل الغاز من إسبانيا إلى المغرب، ولكن هذه العملية لا علاقة لها بالقرار الجديد للإتحاد الأوروبي”.

عن آشكاين


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...