بوحسيني: المنافسة بمهرجان طنجة شكلية والنجاح الأهم رضى الجمهور

رصد المغرب

دخل فيلم “العودة” أو “Come back”، للمخرج إبراهيم الشكيري، غمار المنافسة بالمهرجان الوطني للفيلم بطنجة في دورته الـ22، إلى جانب باقي الأفلام الطويلة، والذي يتناول أحداث تنظيم “داعش”.

وفي هذا الإطار، أكد الممثل عبد السلام بوحسيني، أن الهدف لا يكمن في الجوائز أو المنافسة، فهذه الأخيرة في نظره “شكلية”، مردفا: “الأفلام المشاركة أعتبر جميعها أفلامي، وسأكون سعيدا بالأعمال الناجحة، كذلك بالنسبة لفيلم “العودة”، النجاح الأهم بالنسبة لي هو نيل إعجاب الجمهور، وأن ألمس ردود أفعالهم”.

وكشف بوحسيني، في تصريح لجريدة “مدار21″، أنه أُعجب بسيناريو الفيلم وفكرته حينما قرأه أول مرة، أي قبل إجراء “الكاستينغ” لاختيار الممثلين المشاركين، وتوزيع الأدوار عليهم، وانضمامه إلى الطاقم رسميا، مشيرا إلى أن هذا الفيلم كان يشكل حلما لمخرجه إبراهيم الشكيري، لأن قصته أثرت فيه بشكل كبير، ومعربا عن سعادته لمشاركته في هذه الملحمة الفنية.

وبخصوص أصعب مشهد في العمل، أوضح المتحدث نفسه أن تخلي الممثلة الكردية عن الحوار المكتوب في السيناريو أثناء التصوير، وشروعها في حكي قصتها الواقعية مع تنظيم “داعش”، الذي أفقدها نصف عائلتها، من بين أصعب المشاهد التي تخللت الفيلم ولمست مشاعره، مضيفا في الوقت ذاته: “لدي العديد من الأصدقاء السوريين، الذين اشتغلت معهم في عدة أعمال، وعشت في سوريا وصورت فيها سابقا، وأعرف ذلك البلد وشعبه، قبل الحرب وكيف أصبح بعدها”.

وصورت مشاهد الفيلم، الذي تبلغ مدته (116 دقيقة) بين المغرب وبروكسيل، أما ديكورات تركيا وسوريا تم تصويرها في المغرب بمدن إفران وأزرو، وأزمور، والدار البيضاء.

من جهته، كشف المخرج إبراهيم الشكيري، في تصريح سابق خص به جريدة “مدار21″، أن فيلمه يعالج موضوعا اجتماعيا، يتعلق بالتواصل بين الأسر وأبنائها في قالب درامي.

وأضاف الشكيري: “أن أحداث الفيلم تدور حول قصة امرأة تعيش ببلجيكا تفقد ابنها في فترة تنظيم داعش، الذي يبلغ من العمر 18 سنة ويختار الذهاب إلى سوريا للمشاركة في عملية الجهاد، لتنطلق رحلتها في البحث عنه، وتقرر في نهاية المطاف السفر بنفسها إلى سوريا بحثا عنه”.

ويشارك في فيلم العودة أو “Come back”، الذي تكلف إبراهيم الشكيري بكتابة السيناريو الخاص به، من إنتاج “Med production”، ثلة من الممثلين، أبرزهم الممثلة نفيسة بن شهيدة، وفهد بن شمسي، ومحمد قيسي، وعبد السلام بوحسيني، وكليلة بونعيلات، الذي جرى تصوير مشاهده بين المغرب وبلجيكا تحت إشراف الشكيري.

عن مدار 21


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...