اكتشاف جديد.. أطباء يتوصلون لتقنية في علاج الالتهاب الرئوي المميت

رصد المغرب

اكتشاف جديد يبعث الأمل في النفوس، بعد الحديث عن إمكانية تطوير علاج للالتهاب الرئوي الجرثومي المميت، إذ نجح العلماء في توجيه سرب من الروبوتات المجهرية حتى تتخلص من المكيروبات المسببة للاتهاب في رئتي الفئران.

الروبوتات تساعد على انتشار المضادات الحيوية

وبحسب موقع «سكاي نيوز» بالعربية، يقول فيكتور نيزيت الطبيب وأستاذ طب الأطفال في جامعة كاليفورنيا، سان دييجو، إنّ هذه الروبوتات الدقيقة يمكنها تحسين انتشار المضادات الحيوية لقتل مسببات الأمراض البكتيرية، ما يساعد على إنقاذ حياة المزيد من المرضى وذلك استنادًا إلى بيانات هذه الفئران.

وقال أستاذ طب اللأطفال، إنّ هذه الروبوتات نجحت بالفعل في إيصال العلاج للأماكن المستهدفة في الرئة بدقة، وبشكل أكثر فعالية من العلاج بالحقن، فمن خلال هذه الطريقة الجديدة، يثق الباحثون أنّه يمكن توسيعها حسب الحاجة، ومن السهل أن يتم توجيهها لرئتي المصاب من خلال أنبوب في القصبة الهوائية.

توصيل الأدوية لأجزاء أكثر صعوبة

توصيل الأدوية الموجهة إلى أجزاء أكثر صعوبة من الجسم، هو ما يهدف إليه الباحثون من خلال طريقة آمنة وسهلة ومتوافقة حيويًا وطويلة الأمد.

وأكدت منطقة الصحة العالمية، أن الالتهاب الرئوي يستأثر بنسبة 15% من مجموع وفيات الأطفال دون سن الخامسة، حيث أودى المرض بحياة نحو 920136 طفلًا في عام 2015 بحسب التقديرات، ولا يوجد اختلاف بين أعراض الالتهاب الرئوي الفيروسي والالتهاب الرئوي الجرثومي، غير أنّ أعراض الشكل الفيروسي قد تكون أكثر من أعراض الشكل الجرثومي.

وأوضحت المنظمة، أن علاج الالتهاب الرئوي الذي تسببه الجراثيم يكون من خلال المضادات الحيوية المتمثلة في «الأموكسيسيلين»، وهو من الأنواع المختارة لعلاج المرض ويوزع على شكل أقراص، إلا أنّ أغلب الحالات تتطلب مضادات حيوية فموية وغالبًا ما توصف في أحد المراكز الصحية، ويُجرى نقل الحالات الوخيمة فقط إلى المستشفى.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...