خطأ جديد يكلف خزينة الرجاء أزيد من 200 مليون

رصد المغرب

ارتكب مسؤولو فريق الرجاء الرياضي خطأ فادحا بمنع سعيد أزروال، لاعب الفريق الأخضر، من المشاركة في تداريب الفريق الأول، بناء على العقد الاحترافي الذي وقعه مع النادي في “الميركاتو” الصيفي الأخير.

وأوضحت مصادر رجاوية، أن أزروال تردد على أكاديمية الرجاء للمشاركة في التداريب في 3 مناسبات مستعينا بمفوض قضائي، ومنع من قبل مسؤولي الفريق في المرات الثلاثة من الولوج للمشاركة في التداريب.

وأكدت مصادر sport1.ma، أن مسؤولي الرجاء ارتكبوا خطأ ثانيا برفض تسلم رسالة بعث بها اللاعب إلى إدارة النادي، تخبرهم بأن المنع يعتبر طردا تعسفيا وفسخا للعقد من جانب واحد، ما سيسمح له بالمطالبة بالحصول على جميع مستحقاته المالية.

وبدل توصل مسؤولي الرجاء بالرسالة للاطلاع على مضامينها رفضوا التسلم، ما اضطر اللاعب إلى اللجوء بعدها مباشرة إلى الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم للمطالبة بمبلغ 217 مليون سنتيم.

وسيكون من حق أزروال الحصول على المبلغ كاملا في حال عدم توقيعه لأي فريق آخر.

وتعتبر هذه ثاني مرة يرفض فيها إداريو الرجاء تسلم رسالة من مفوض قضائي، إذ سبق لهم أن رفضوا تسلم رسالة من مارك ويلموتس، بعد تأخر صرف الجزء الثالث من مستحقاته العالقة في ذمة النادي، علما أن الفريق تدارك الموقف بعد ذلك وصرف مبلغ 75 مليون للمدرب البلجيكي.

وسبق للرجاء أن ارتكب خطأ فادحا كلف خزينة النادي خسارة حوالي 450 مليون سنتيم، بعد أن غير مكان العلامة التجارية لمستشهره “OLA ENERGY” في القميص الرسمي للفريق، ما دفع بالشركة إلى اتخاذ قرار فسخ العقد، بعد أن نبهت المكتب المسير إلى الخطأ المرتكب برسالة رسمية دون تدارك الفريق للموقف.

عن سبور 1


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...