فعاليات “سيني أرت” و”أرت فير” تنعقد بمدينة أكادير

رصد المغرب

تحتضنُ مدينة أكادير، على مدى ثلاثة أيام، المهرجان السينمائي الدولي للفيلم عن الفن “سيني أرت أكادير”، وذلك في الفترة الممتدة من 16 إلى 18 دجنبر 2019، حيثُ سيتم الافتتاح بقاعة العروض بغرفة التجارة والصناعة والخدمات.

وحسب بلاغ للمنظمين توصلت به هسبريس، يأتي المهرجان السينمائي الدولي الذي تُنظمه جمعية التبادل الفني الدولي في دورته الثانية هذه السنة، تحت شعار “السينما وحوار الحضارات”، وسط حضور فنانين ومخرجين ومنتجين ونقاد وصحافيين من مُختلف ربوع المملكة. وقد أُسندت رئاسته الشرفية للمخرج المغربي حكيم النوري.

وتضمُ لجنة تحكيم المسابقة الرسمية للمهرجان، التي يرأسُها المُخرج حسن بن جلون، الممثلة الإسبانية استر ريجينا، وآلان بيتر من بلجيكا، ونادية مفلاح من الجزائر، ومحمد بلوش من المغرب. ويتنافسُ في المسابقة الرسمية 13 فيلماً قصيراً أُنتج في السنتين الأخيرتين.

وسيُكرم المهرجان وجوهاً فنية بارزة لها بصمتها المميزة على الشاشة الكبيرة في كل من المغرب وإسبانيا، ويتعلق الأمر بكل من المخرج المغربي داوود أولاد السيد، والممثلة الإسبانية استر ريجينا، والممثل المغربي الحسين برداوز.

ويضربُ مهرجان “سيني أرت اكادير”، الذي تُشرف على إدارته الفنانة التشكيلية والفاعلة الجمعوية نجاة الباز، موعداً لجمهوره مع عروض سينمائية وأنشطة ثقافية وفنية وورشات تكوينية في السيناريو والإخراج والتصوير والتشخيص، بالإضافة إلى ورشات المكياج السينمائي من تأطير مخرجين وممثلين وأساتذة في حقل الفن والثقافة.

وتُنظم على هامش المهرجان ندوة دولية حول “علاقة السينما بالفنون: علاقات الانفتاح والانغلاق” بحضور أساتذة ومختصين في المجال السينمائي من المغرب وخارجه. بالإضافة إلى ماستر كلاس داوود أولاد السيد.

وفي الفترة نفسها، تشهد مدينة أكادير عودة المعرض الدولي للفن المعاصر في دورته الثالثة هذه السنة تحت شعار “الفن والسياحة الثقافية”، حيث سيُشكل الموعد مناسبة للجمهور للتعرف على مزيجٍ من الفنون، على رأسها الفن التشكيلي والنحت والتصوير والغرافيك وفن الخط العربي وفن النحت على الرمال وفن الفيديو والأعمال المركبة والمجسمات والرسم بالرمال، وذلك بحضور فنانين من مختلف دول العالم.

ويصبو “أكادير آرت فير” من خلال مديرته نجاة الباز، الفنانة التشكيلية، في هذه الدورة، إلى بَسط الإمكانيات الثقافية التي تزخرُ بها مدينة أكادير وجهة سوس-ماسة، وتوجيه بوصلة المدينة إلى ما هو فني وثقافي انطلاقاً من الإرث الثقافي التاريخي الذي تتميزُ به الجهة.

وتُنظم على هامش المعرض ورشاتٌ فنية لتبادل الخبرات بين الفنانين، بالإضافة إلى رسم الجداريات وندوات فكرية، تشكيلية وسينمائية وثقافية. كما سيتم افتتاح معرض للفنون التشكيلية وتنظيمُ أمسية شعرية.

ويهدف المعرض الدولي للفن المعاصر، وفق بلاغ المنظمين، إلى نشر الذوق الفني ومد جسور التواصل مع العالم وتعزيز ثقافة التنوع ونشر ثقافة الفن التشكيلي.

ويأتي هذان الحدثانِ للتعريف بالحركية الثقافية والفنية التي تشهدها الجهة عموماً، ومدينة أكادير على وجه الخصوص، ولتشجيع الطاقات والمواهب الشابة على المساهمة بحركية ودينامية في الحدثين بما من شأنهِ أن يُبرز إشعاع أكادير.

رصد المغرب

www.rassd.ma


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...