أكادير.. سوء خدمات شركة ‘ألزا’ تدفع مستعملي الطوبيسات لشن حملة على مواقع التواصل والمطالبة بتدخل السلطات

رصد المغرب

استنكر عدد من المواطنين بمدينة أكادير عبر مواقع التواصل الاجتماعي والصحافة الإلكترونية سوء خدمات شركة الزا الاسبانية بمدينة أكادير واستهتارها بمصالح المواطنين المحتاجين إلى مرفق النقل الحضري في تنقلاتهم اليومية من طلبة وعمال وغيرهم ، وخصوصا بين مدينة اكادير وضواحيها.

وقد عبر المشتكون عن غضبهم وشجبهم لسياسة الشركة المطبوعة باللامبالاه تجاه مصالح ساكنة اكادير والمناطق المجاورة، حيث يضطر العشرات بل المئات من النساء والشيوخ والأطفال والطلبة للانتظار بالساعات الطوال قدوم إحدى الحافلات من أجل قضاء أغراضهم التي قد تتعطل بسبب اهتمام الشركة بالخطوط المربحة فقط ، فيما تهمل باقي الخطوط التي تعتبرها غير  ذات أهمية بالنسبة إليها، الشيء الذي دفعهم إلى الاستنجاد  بالسلطات المحلية قصد الضغط على شركة الزا لرفع الحيف والحكرة والتهميش عنهم.

وبحسب ما أورده مواقع التواصل الاجتماعي الناشطة بمجتمع أكادير، فإن مستعملي الحافلات يطالبون شركة “ألزا” الإسبانية بضرورة تحسين خدماتها والتجاوب مع حاجيات الساكنة ان هي أرادت الاستمرار بمدينتهم.

وتساءل ذات الرواد باستغراب شديد “كيف لشركة ألزا الاسبانية أن تسير مدنا من حجم طنجة و الرباط والدار البيضاء في الوقت الذي تعجز فيه عن تأمين تنقلات ساكنة مدينة اكادير التي تتواجد بها منذ عدة سنوات، مبررين ذلك بالمشاكل التي تعرفها الشركة منذ الشهور الأولى لشروعها في تدبير النقل الحضري بمدينة الرباط- سلا تمارة بسبب سلبها لحقوق العمال من أجل الاغتناء الفاحش ومراكمة الثروات على حساب عرق جبين البروليتاريا العمالية التي تعاني في صمت بمدينة أكادير خشية أن يلاقوا مصير نظرائهم بمراكش وطنجة فيما سبق من الشهور والاعوام.

وأضاف النشطاء الاجتماعيون أنفسهم” اليوم قبل الغد ، السلطات المحلية والمركزية ملزمة بفتح أعينها على ممارسات وسياسة شركة الزا الاسبانية كشركة أجنبية مستمرة بالمغرب وأخبارها على  مراعاة مصالح الساكنة مخافة أن تتحول شكواهم إلى غليان ليس في صالح أي طرف.

رصد المغرب

www.rassd.ma


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...