جمعية حقوقية ببوعرفة تسجل تراجع الحقوق السياسية والمدنية والاقتصادية وتدعو لسيادة دولة الحق والقانون

رصد المغرب

خلد فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ببوعرفة اليوم العالمي لحقوق الإنسان، يوم أمس الاثنين 10 دجنبر 2019، تحت شعار “نضال وحدوي ومتواصل من اجل كافة حقوق الإنسان للجميع” بمناسبة مرور 71 سنة على صدور الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، في ظرفية من سماتها العامة التردي والتراجع في كافة أنواع حقوق الإنسان محليا وإقليميا.

وسجل فرع الجمعية المغربية لحقوق الانسان ببوعرفة ما يلي :

على مستوى الحقوق السياسية والمدنية

ـ استمرار التضييق على حرية التعبير والتظاهر السلمي عبر حرمان مجموعة من الجمعيات من الوصولات القانونية واستغلال القاعات العمومية وحقها في المنح ؛
ـ الشطط في استعمال السلطة من طرف بعض رجال السلطة بشكل ينم عن حقد دفين للمواطن والإطارات المناضلة؛
ـ الحصار المفروض على الجمعيات الديموقراطية وحرمانها من حق التعبير عن الرأي بالطرق السلمية وانتهاك السلامة البدنية للمناضلات والمناضلات في مناسبات متعددة مثل فرع الجمعية وجمعية الود والتكافل وجمعية الرحمة للمصابين بالقصور الكلوي وأفراد أسرهم ونقابة الفلاحين التابعة للاتحاد المغربي للشغل…؛
ـ الإقصاء الممنهج لخيرة أبناء الشعب من حق التوظيف بشكل سافر مفضوح وفي خرق بين لمبدأ المساواة وتكافؤ الفرص؛
ـ استمرار تشميع احد المنازل بحي الطوبة بدون سند قانوني مما يشكل اغتصابا للسلطة وتدخلا في مهام الجهاز القضائي؛
ـ حرمان المواطنين من حق الاعتكاف بالقوة وانتهاك للحق في المعتقد والقيام بالشرائع الدينية ؛

على مستوى الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية

ـ تراجع الخدمات في الصحة والتعليم بشكل يؤثر على جودة الخدمات وهو ما بيناه في تقارير سابقة؛
ـ استمرار حرمان سكان الأحياء المهمشة كحي العين الزرقاء وحي معدر لمصارين وحي الواد من حقهم في السكن اللائق؛
ـ خرق القوانين المنظمة للشغل في مجالات البناء والحراسة والنظافة والطبخ والقطاعات غير مهيكلة؛
ـ نهب أراضي الجموع من طرف جهات معروفة أمام صمت وتجاهل الجهات الوصية؛
ـ تزايد نزيف الفساد في المرافق العمومية والصفقات وتدبير المال العام بدون حسيب أو رقيب؛
ـ هضم حقوق النساء والأطفال والأشخاص في وضعية إعاقة في كل المجالات ؛
ـ استمرار معاناة سكان بعض الأحياء من الحشرات والروائح الكريهة المنبعثة من مصب المياه العادمة بشكل يضر بالحق في بيئة سليمة.

وفي الأخير، نبه فرع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ببوعرفة إلى تراجع أوضاع حقوق الإنسان والإجهاز على كل المكتسبات المحققة، داعيا القوى الديموقراطية وكل الشرفاء من أجل التكتل ورص الصفوف من أجل سيادة دولة الحق والقانون وتمتع كل المواطنات والمواطنين بكل حقوق الإنسان.

رصد المغرب

www.rassd.ma


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...