أسود هزيلة تتضور جوعا في حديقة حيوانات تصدم السودان

تحولت أسود هزيلة تتضور جوعاً داخل أقفاص في حديقة القرشي بالعاصمة الخرطوم إلى قضية رأي عام، وذلك بعد انتشار مقاطع مصورة توثق وضعها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وأظهرت المقاطع المتداولة أسودا ولَبُؤات في حالة من الهزال الشديد حتى نتأت عظامها بشكل واضح.

وكان الناشط السوادني، عثمان صالح ، أول من نشر صورا للحيوانات بعد أن تفطن إلى حالتها المزرية أثناء جولة قام بها في الحديقة.

وعلق عثمان على الصور قائلا: “انصدمت بوجود خمسة أسود عبارة عن جلد على عظم. وبينهم أسد على شفا الموت بسبب الجوع والإهمال”.

كما بعث برسالة لرئيس الوزراء عبد لله حمدوك تستعجله وترجوه التدخل لإنقاذهم.

https://twitter.com/0smanSalih/status/1218554736280002562

https://twitter.com/0smanSalih/status/1218551399048450050

سيطرت قصة الأسود على حديث السودانيين على مدى الساعات الماضية.

وألهجت كثير من الألسنة بالدعاء على مسؤولين في الحديقة واتهموهم بالتقاعس في أداء عملهم.

وغرد أحدهم قائلا: “مؤلمة جدا صور #أسود_حديقة_القرشي والمؤلم أكثر إنها تمثل صورة للوضع المنهار في السودان ومؤسساته”.

ويبدو أن الظروف الاقتصادية العامة في البلاد أثرت على الوضع المالي للحديقة.

وقد تنصل مدير حديقة القرشي من المسؤولية، قائلا إنه “قام منذ أكثر من 3 شهور بمخاطبة مدير شرطة الحياة البرية لنقل الحيوانات آكلة اللحوم والإبقاء على آكلة الأعشاب فقط”.

وعزا طلب النقل إلى “عدم قدرة إدارة الحديقة على توفير الأكل وضمان الوضع الصحي والنظافة لهذه الأسود”.

وبيّن أن “الحديقة القرشي هي مجرد راعية نظريا فقط”.

https://twitter.com/7ajsnooop/status/1218605249084215297

وعلى فيسبوك، أطلق نشطاء حملة #انقذوا_اسود_القرشي تدعو الناس إلى التبرع بالأكل والأدوية لإنقاذ السباع. كما أبدى أطباء بيطريون استعدادهم لعلاجها بالمجان.

https://twitter.com/Rofaidayassin/status/1218621346189643776

ولم تمض ساعات حتى اجتمع نشطاء من المجتمع المدني في حديقة الحيوان وهم يحملون ما استطاعوا من أدوية وطعام.

وعبروا عن استهجانهم لما آلت إليه الأوضاع في الحديقة، متسائلين عن “سر صمت منظمات الدفاع عن حقوق الحيوان”.

ونتيجة للغضب الشعبي، أرسلت الجهات المختصة فريقا من شرطة حماية الحياة البرية لتقديم الإسعافات الأولية لعدد من الحيوانات المفترسة في حظائر الحديقة.

وتعد حديقة الحيوان مجرد ذكرى بالنسبة للسودانيين، علما أن بلادهم كانت تضم ثاني أكبر حديقة في إفريقيا.

لكن نظام الرئيس المخلوع عمر البشير، الذي تولى الحكم عام 1989، أغلق الحديقة.

ولم تهتم الدولة بإقامة حديقة بديلة، ووزعت الحيوانات على حدائق صغيرة.

يشار إلى أن السودان يضم نحو 13 مجموعة من أصل 14 مجموعة من الحيوانات البرية في أفريقيا.


شاهد أيضا
تعليقات
تعليقات الزوار
Loading...